خبراء بالأمم المتحدة يرفضون دعوة الولايات المتحدة الأمريكية لزيارة معتقل غوانتانامو لعدم التزامها بالمعايير الدولية

18 تشرين الثاني/نوفمبر 2005

رفض خمسة خبراء لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة دعوة تقدمت بها الولايات المتحدة لزيارة معتقل غوانتانامو في كوبا، وقال الخبراء إن رفضهم جاء نتيجة لعدم التزام الولايات المتحدة الأمريكية بالمعايير الدولية المتفق عليها فيما يختص بمثل تلك الزيارة.

وقال المقررون الخمسة بلجنة حقوق الإنسان في بيان مشترك" إن عدم قبول الحكومة الأمريكية للمعايير المتفق عليها دوليا شئ مثير للإحباط حقا خاصة أنها هي التي طالما أكدت التزامها بمبادئ الاستقلالية والشفافية فيما يتعلق بآليات تقصي الحقائق."

ويذكر أن الخبراء الخمسة المنوط بهم دراسة تطبيق قوانين حقوق الإنسان الدولية للأشخاص الذين تم اعتقالهم أو محاكمتهم للاشتباه في اشتراكهم في أنشطة إرهابية في كل من أفغانستان والعراق وغوانتانامو وأماكن أخرى، قد أعلنوا الشهر الماضي عن قبولهم لدعوة الولايات المتحدة لزيارة المعتقل إذا وافقت أمريكا على إتاحة الفرصة لهم لإجراء مقابلات شخصية مع المعتقلين هناك. ولكنهم لم يتلقوا أية استجابة من أمريكا فيما يتعلق بهذا الشأن.

وأعرب الخبراء عن أسفهم الشديد لموقف الولايات المتحدة الأمريكية الذي أجبرهم على رفض الدعوة المقدمة لهم لأنها تتعارض مع المبادئ التي أنشئت من أجلها لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

جدير بالذكر أن المقررين بلجنة حقوق الإنسان هم خبراء يعملون بصورة فردية وبدون مقابل لتأدية المهام التي تكلفهم بها لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة. الخبراء الخمسة هم لياندرو ديسبوي وبول هنت و أسماء جنجير ومانفريد نواك وليلى زروقي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.