خبير بالأمم المتحدة يطالب بتحقيق مستقل في قضية اغتيال اثنين من محامي محاكمة صدام حسين

17 تشرين الثاني/نوفمبر 2005

طالب خبير بالأمم المتحدة أمس الحكومة العراقية بالقيام بتحقيق مستقل يبحث في عملية الاغتيال الأخيرة التي تعرض لها اثنان من محامي الدفاع في محاكمة صدام حسين، وأعرب تحديدا عن قلقه من بعض الاتهامات التي تشير إلى احتمال ضلوع وزارة الداخلية العراقية في الأمر.

وقال المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفا، فيليب ألستون" القيام بتحقيق مستقل أمر مهم خصوصا لتدارك الأثر السلبي الذي يمكن أن تخلفه مثل هذه الاغتيالات في هذه المرحلة من تاريخ العراق التي نحاول فيها تعزيز سيادة القانون."

وأضاف أن المعلومات التي وصلته لا تحتوي على أي دليل يثبت تورط وزارة الداخلية في الأمر ولكنه قال في الوقت نفسه إنه لا يمكن إبعاد الشبهة عن احتمال ضلوعها. كما أضاف أن عدم الأخذ بجدية طلب إجراء محاكمة عادلة يمكن أن يؤثر سلبا على مصداقية الحكومة في نظر العراقيين ومن ثم عرقلة الجهود التي تقوم بها لإحلال الأمن والاستقرار في العراق.

ويذكر أن اثنين من محاميي الدفاع في محاكمة الرئيس العراقي السابق، صدام حسين، في بغداد قد لقيا مصرعهما وهما عادل الزبيدي وسعدون الجنابي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.