بعثة الأمم المتحدة في السودان تفيد بتدهور الأمن في دارفور

بعثة الأمم المتحدة في السودان تفيد بتدهور الأمن في دارفور

أفادت بعثة الأمم المتحدة في السودان (أونميس) اليوم أن الوضع الأمني في دارفور بغرب السودان قد تدهور بعد قيام مجموعة مسلحة بمهاجمة مخيم للمشردين داخليا وحرقه.

وقال الممثل الخاص للأمين العام في السودان، يان برونك، إنه قلق للغاية من اندلاع العنف مجددا في دارفور في الوقت الذي تبذل فيه الجهود للتوصل إلى حل سلمي للصراع الدائر.

وتأتي الإعتداءات الأخيرة بعد تصعيد أخير للعنف في المنطقة، وقد اجتمع برونك مع قائد قوات الاتحاد الأفريقي التي تراقب وقف إطلاق النار في الإقليم لمناقشة الحادث.

وكان وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، قد صرح أمس بأن الوضع أصبح خطيرا في دارفور وأن المنظمات الإنسانية قد علقت عمليات الإغاثة في بعض المناطق.

من ناحيته طالب مجلس الأمن أطراف النزاع المجتمعة حاليا في أبوجا بنيجيريا بالتوصل إلى حل سلمي في دارفور بنهاية العام الحالي.

كما حث أعضاء المجلس الأطراف على التحلي بضبط النفس والهدوء والالتزام بوقف إطلاق النار وعدم الإخلال بسير المفاوضات بسبب العنف على الأرض أو بسب الخلافات بين الأطراف المسلحة.