المفوضة السامية لحقوق الإنسان تطالب بشراكة أكبر لمكافحة الاتجار بالأشخاص

30 آب/أغسطس 2005
لويز آربور

طالبت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويس آربور، اليوم في حلقة العمل الثالثة عشرة لآسيا والمحيط الهادي لقضايا حقوق الإنسان ، والتي تعقد في بيجين بالصين، بشراكة أكبر بين الدول لمكافحة الاتجار بالأشخاص.

وقالت آربور "إن معظم الأشخاص المتاجر بهم يتم تجريمهم، بصفتهم مهاجرين غير شرعيين أو ممارسين للدعارة، في الوقت الذي يجب أن يعاملوا فيه كضحايا بحاجة للحماية القانونية وليس العكس".

ويجتمع في الورشة أكثر من 150 ممثلا من دول المنطقة وممثلون عن المنظمات غير الحكومية ومؤسسات حقوق الإنسان والمنظمات الإقليمية.

ورحبت آربور بالآليات والمبادرات التي تتخذها هذه المؤسسات والدول من أجل مواجهة المشكلة في المنطقة، مشيرة إلى أن هذه المشكلة لن تحل إلا عبر شراكة أكبر وأكثر متانة على المستوى الدولي والمحلي والإقليمي.

وسيعقد المشاركون مباحثات مكثفة حول مستقبل إطار العمل حول المسائل المتعلقة بحقوق الإنسان في منطقة آسيا والمحيط الهادي ومراجعة التقدم الذي تم إحرازه في الأربع مواضيع الرئيسية المحددة داخل الإطار وهي التعاون التقني في مجال حقوق الإنسان في المنطقة واتخاذ الإجراءات المناسبة لمواجهة المشكلة والتوعية بحقوق الإنسان وأهمية تطبيق الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.