تقرير صادر عن الأمم المتحدة يؤكد استمرار العنف الجنسي والاغتصاب في دارفور

29 تموز/يوليه 2005

ذكر تقرير صادر اليوم عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان أن بعض العناصر المسلحة في دارفور بمن فيها قوات الشرطة والجيش تواصل عمليات الاغتصاب والعنف الجنسي في الإقليم مع عدم قيام السلطات أو عدم قدرتها على تحميلهم المسؤولية.

وأكد التقرير أن العديد من النساء لا يقمن بالإبلاغ عن هذه الحوادث بسبب الخوف من الانتقام كما لا يتشجعن على القيام بذلك لغياب أية عقوبات أو تدابير رادعة للعنف الجنسي.

وقال التقرير إن بعض أقسام الشرطة ترفض حتى تسجيل البلاغات والتحقق منها وحتى في حالة القيام بالتحقيق فلا يكون تحقيقا دقيقا.

ويتضمن التقرير عدد من الحالات وبعض العوائق التي تقف أمام تحقيق العدالة بالنسبة لهذا النوع من القضايا بالإضافة إلى حالات اعتقال والتحرش ببعض المدافعين عن حقوق الإنسان والأطباء.

إلا أن التقرير قال إن الحكومة بدأت في اتخاذ بعض الخطوات بما في ذلك تكوين لجنة حكومية معنية بالعنف الموجه ضد النساء في جنوب دارفور لتقدم العون المهني لتحسين قدرات الشرطة في التحقيق في مثل هذه الحوادث.

وطالب التقرير الحكومة السودانية بإنهاء العنف الجنسي وأن تقوم الحكومة بالاعتراف بوجود المشكلة وحجمها واتخاذ تدابير حازمة لتقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.