عنان يواصل ضغطه لتوسيع عضوية مجلس الأمن

14 تموز/يوليه 2005
مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة

يواصل الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، مساعيه الحثيثة لتوسيع عضوية مجلس الأمن، الذي تتلخص مسؤولياته في حماية الأمن والسلم الدوليين، مؤكدا على أن المجلس الحالي لا يتمتع بالديمقراطية أو التمثيل المناسبين ليعبر عن جميع أعضاء الأمم المتحدة.

وقال عنان للصحفيين أمس "أعتقد أننا يجب أن نعترف بأن المجلس يمكن أن يكون أكثر ديمقراطية وأكثر تمثيلا مما هو عليه الآن"، مشيرا إلى أن عضوية المجلس لم تتغير منذ عام 1965 عندما كان أعضاء الأمم المتحدة نفسها أقل بكثير مما هو عليه الآن.

وكان الأمين العام قد اقترح في تقريره "في جو من الحرية أفسح: نحو تحقيق التنمية والأمن وحقوق الإنسان" توسيع عضوية مجلس الأمن إلى 24 عضوا وقد بدأت الجمعية العامة أولى مداولاتها بشأن إصلاح المجلس هذا الأسبوع.

وقال عنان "نحن نتحدث يوميا عن الديمقراطية وحان الوقت لنطبق الديمقراطية على أنفسنا أولا لنؤكد للعالم أننا نؤمن بما نقول".

وأضاف الأمين العام قائلا "أعتقد أن الدول الأعضاء يجب أن تناقش مسألة توسيع عضوية مجلس الأمن بشكل جدي".

ومن المقرر أن يتضمن التوسيع إضافة 10 دول أخرى 6 منها مقاعد دائمة و4 كأعضاء غير دائمين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.