إريتريا تتوقع موسما مطولا من الجوع

9 حزيران/يونيه 2005

أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أن 5 سنوات من الجفاف الشديد في إريتريا واستمرار النزاعات الحدودية مع إثيوبيا قد أنهكت الأسر الزراعية في كافة أنحاء البلاد الأمر الذي أدى إلى انتشار الفقر وحالة انعدام الأمن الغذائي على نطاق واسع.

وحسب مصادر المنظمة فإن أكثر من 60% من السكان، أي نحو 2.3 مليون نسمة، يعتمدون حاليا على المعونات الغذائية.

ومن أجل الحد من الاعتماد على المعونات الغذائية وتحسين قدرة السكان في المناطق الريفية على التعامل مع ظروف الجفاف المتكررة، فإن الأوضاع الراهنة تستدعي تقديم الدعم من خلال المدخلات الزراعية مثل البذور والأدوات الزراعية والعلف الحيواني بالإضافة إلى الدعم البيطري.

وتقوم المنظمة حاليا بتأمين البذور لموسم الزراعة في شهر حزيران/يونيه لنحو 27.000 أسرة فقيرة متضررة من الجفاف في المناطق الرئيسية لإنتاج المحاصيل.

وقال ماركو فالكوني، منسق العمليات الطارئة للمنظمة في إريتريا "إن توريد البذور لا يحل المشكلة إلا لسنة أو سنتين لذلك فإن تعزيز الإنتاج المحلي من البذور النوعية هو السبيل الوحيد للخروج من الأوضاع الراهنة سيما وأن الحالة الإيكولوجية الزراعية لإريتريا تتميز بهشاشتها ولا يتيسر محليا إلا نوعيات رديئة من البذور".

وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة تدعم حاليا عمليات صيانة الأنواع المحلية من القمح والذرة بتمويل من الحكومة السويدية تبلغ تكلفته 500.000 دولار لمساعدة مزارعي إريتريا على استئناف إنتاجهم من المحاصيل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.