الأمين العام وبعثة الأمم المتحدة في أفغانستان يعربان عن غضبهما الشديد إزاء الهجوم الذي وقع على مسجد بقندهار

الأمين العام وبعثة الأمم المتحدة في أفغانستان يعربان عن غضبهما الشديد إزاء الهجوم الذي وقع على مسجد بقندهار

أعرب كل من الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، وبعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (أوناما) عن غضبهما الشديد بسبب الهجوم الانتحاري الذي وقع على مسجد في قندهار اليوم أثناء تقديم العزاء في وفاة رجل دين أفغاني اغتيل الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، سيتفان دوجاريك، "إن الأمين العام غاضب للغاية من هذا الهجوم ويدينه بشدة خصوصا وأنه تم في أحد دور العبادة وأثناء العزاء في أحد أئمة المساجد".

وفي بيان صادر عن البعثة في كابل اليوم قالت البعثة "إن عدد القتلى لم يعرف بعد على وجه التحديد إلا أن هذا يعتبر أسوأ هجوم ضد المدنيين في أفغانستان منذ عدة سنوات".

وقد وقع الهجوم على مسجد عبد الرب أخوندزاده في وسط مدينة قندهار كان يعج بالمعزين في وفاة مولوي عبد الله فياض الذي قتل يوم الأحد الماضي عندما أطلق عليه مسلحون النار.

وأضاف البيان أن البعثة تدين هذا الهجوم الإرهابي بشدة وبأشد العبارات الممكنة كما أعربت أوناما عن تضامنها مع رجال الدين وسكان قندهار كما أعربت عن تعازيها الحارة لعائلات الضحايا والمصابين.

وأكدت البعثة عن ثقتها في أن الشعب الأفغاني سيتحد أكثر بعد هذا الهجوم للتضامن ضد جميع أشكال العنف ومن يحرض عليها.