مبعوث الأمم المتحدة في السودان يدين مقتل موظفين سودانيين يعملان بالإغاثة

4 آيار/مايو 2005

أدان الممثل الخاص للأمين العام في السودان، يان برونك، اليوم مقتل موظفين سودانيين وخطف ثالث يعملون جميعهم مع جمعية الهلال الأحمر السودانية في هجوم على سيارتهما في كسلا بشرق السودان.

وفي بيان صادر اليوم، قال برونك "إن المحرضين على مثل هذه الجرائم سيتحملون مسؤولية جرائمهم" وحث جميع الأطراف على تقديم معلومات عن مكان اختفاء الشخص الثالث.

وأدان برونك الهجوم الذي وقع يوم الأحد على شاحنة تابعة للهلال الأحمر حيث قتل السائق ومعه ممرضة في الحال متأثرين بجراحهما بينما اختفى شخص ثالث ولم يعثر عليه لغاية الآن وجميعهم من الجنسية السودانية.

وأعرب برونك عن تعازيه الحارة نيابة عن منظمة الأمم المتحدة لعائلات الضحايا، مشددا على التزام جميع الأطراف والأفراد بالالتزام ببنود القانون الإنساني الدولي خصوصا تلك المتعلقة بسلامة وحيادية الموظفين الذين يقدمون المساعدات والخدمات الإنسانية.

من ناحية أخرى يبدأ برونك غدا زيارة تستمر 3 أيام إلى كسلا في شرق البلاد وجوبا وملكال في الجنوب.

ومن المتوقع أن يلتقي برونك مع السلطات المحلية والمنظمات العاملة هناك وممثلي المجتمعات المحلية، حيث سيقدم شرحا عن عملية نشر قوات الأمم المتحدة في الجنوب.

والتقى برونك أمس خلال زيارته إلى نيروبي بالرئيس الكيني السابق، دانيال آراب موي، حيث ناقشا مسألة حوار الفصائل الجنوبية الذي تم مؤخرا بالعاصمة الكينية كما ناقشا ضرورة مواصلة الحوار لضمان التزام أكبر عدد ممكن من الأطراف باتفاقية السلام التي وقعت بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان.

في الوقت نفسه تواصل منظمات الأمم المتحدة العمل في دارفور وسط تقارير تفيد بانعدام الاستقرار الأمني.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.