مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية لستة شهور أخرى

مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية لستة شهور أخرى

وافق مجلس الأمن اليوم على التمديد لستة أشهر أخرى لبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) لغاية تشرين الأول/أكتوبر القادم، مطالبا، في الوقت نفسه، الأطراف ودول المنطقة التعاون مع الأمم ا لمتحدة للخروج من حالة الجمود التي تحيط بمشكلة الصحراء الغربية.

وأكد أعضاء المجلس التزامهم بدعم الأطراف للتوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين يساعد سكان الصحراء الغربية على تقرير مصيرهم.

وقد أتت موافقة المجلس بناء على تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، الأخير عن الوضع في الصحراء الغربية حيث قال "إنه على الرغم من تحسن المناخ السياسي في المنطقة إلا أن الجمود الذي يحيط بهذا النزاع المستمر منذ أعوام طويلة قد ترك عشرات الآلاف من الأشخاص في وضع مزر معتمدين في معيشتهم على ما يمنحه لهم المجتمع الدولي".

وفيما يتعلق بطلب المجلس على تخفيض حجم البعثة، قال الأمين العام إنه لا يعتقد أن ذلك سيكون ملائما في الوقت الحالي حيث يجب أن تواصل البعثة مهمة مراقبة وقف إطلاق النار مطالبا ببقاء قوة البعثة كما هي عليه الآن مع التمديد لها لمدة 6 أشهر أخرى.

وطالب مجلس الأمن في قراره الصادر اليوم جبهة البوليساريو بإطلاق سراح جميع الأسرى تماشيا مع القانون الإنساني الدولي كما طالب كلا من المغرب والبوليساريو بمواصلة التعاون مع لجنة الصليب الأحمر الدولية لمعرفة مصير المفقودين منذ بداية النزاع.

كما طالب المجلس الدول الأعضاء بتقديم مساهمات طوعية لتمويل تدابير بناء الثقة التي تساهم في زيادة الاتصال بين أفراد الأسرة الواحدة وخصوصا تبادل الزيارات.