الأمم المتحدة تصيغ توجيهات لرعاية الأشخاص المصابين بالإيدز

27 نيسان/أبريل 2005

اقترحت كل من منظمتي الصحة العالمية والعمل الدولية بعض التوجيهات لحماية سلامة الأشخاص الذين يقدمون الرعاية للأشخاص المصابين بالإيدز حيث يواجهون خطر العدوى بالإضافة إلى العوامل النفسية التي تصاحب موت المرضى أو عبء العمل نفسه.

وقال ليستر رايت، الذي ترأس اجتماع منظمتي الصحة والعمل، "إن هذه التوجيهات تهدف للحد من حواجز الرعاية والوقاية سواء كانت هذه الحواجز نفسية أو متعلقة بالعرق أو الجنس أو مناخ العمل غير الآمن".

وقد تضمن نص الكتاب الذي يقع في 64 صفحة توجيهات شاملة وتعليمات عملية بما في ذلك الوقاية والحماية والتدريب والعلاج والسرية والمساواة بين الجنسين والحد من انتقال العدوى في مجال العمل.

وأكدت التوجيهات ضرورة توفير الحماية والرعاية للعاملين في مجال الرعاية الصحية بصرف النظر عن طريقة انتقال المرض.

وقد أشارت التوجيهات إلى أن ساعات العمل الطويلة التي يفرضها مرض الإيدز دفعت العاملين في مجال الرعاية الصحية في الدول النامية إلى ترك القطاع العام والهجرة إلى دول أخرى.

كما أكدت التوجيهات ضرورة توفير عاملين متخصصين في مجال الرعاية الصحية لمواجهة المراحل المختلفة للمرض وتقديم العناية اللازمة لهؤلاء المرضى، حيث إن الأدوية المقدمة للمرضى تفشل في أفريقيا على وجه الخصوص بسبب عدم توفر عاملين متخصصين لتقديم الدواء بطريقة صحيحة للمرضى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.