المفوضة السامية لشؤون اللاجئين بالإنابة تختتم زيارتها لدارفور

المفوضة السامية لشؤون اللاجئين بالإنابة تختتم زيارتها لدارفور

media:entermedia_image:1f2e53a6-7982-48f9-8996-71203a48f74a
اختتمت المفوضة السامية لشؤون اللاجئين بالإنابة، ويندي تشامبرلين، زيارتها، التي استغرقت 5 أيام، لإقليم دارفور ومعسكرات اللاجئين في تشاد وسط وعود بأن تفعل المفوضية كل ما بوسعها لمساعدة ضحايا النزاع عندما يقررون العودة إلى ديارهم.

وقالت تشامبرلين للاجئين في معسكر طولوم بشرق تشاد، الذي يضم نحو 21.000 لاجئ، "إن المفوضية تتطلع لليوم الذي تعودون فيه لدياركم بدارفور"، مضيفة أنها كانت فعلا تود أن ترى وتسمع بنفسها حكايات اللاجئين ومنهم شخصيا.

وتمثل النساء والأطفال أكثر من 80% من عدد اللاجئين في مخيمات تشاد، حيث يعود الرجال من حين لآخر إلى الحدود لرعاية المواشي والإطمئنان على أراضيهم وبقية ممتلكاتهم في دارفور.

وتركزت معظم طلبات اللاجئين على تحسين معيشتهم اليومية خصوصا لأطفالهم، حيث طالبوا بتوفير المياه والطعام وحطب الوقود والتعليم للأطفال.

وقالت تشامبرلين إن المطالب التي سمعتها في معسكر طولوم في تشاد هي نفس مطالب اللاجئين في دارفور مع تركيز لاجئي دارفور على مسألة الأمن.