انتهاء اجتماع حول سلامة المنشآت النووية بفيينا اليوم

انتهاء اجتماع حول سلامة المنشآت النووية بفيينا اليوم

media:entermedia_image:8d1db138-8143-4183-9181-8fc30371c0f8
أنهى مسؤولون من 50 بلدا اليوم اجتماعا عقد بفيينا بمقر الوكالة الدولية للطاقة النووية حول سلامة المنشآت النووية وكيفية تأمين تلك المنشآت لمنع كارثة مثل كارثة تشرنوبل من الوقوع مرة أخرى.

وقالت رئيسة الاجتماع ليندا كين، رئيسة الوفد الكندي للجنة السلامة النووية، إن الاجتماع كان ناجحا حيث تمت مراجعة اتفاقية الأمن النووي، التي صادقت عليها الهند مؤخرا وبذا تكون كل الدول التي تمتلك منشآت نووية قد وقعت وصادقت على الاتفاقية.

وبموجب الاتفاقية،التي دخلت حيز التنفيذ عام 1996، تجتمع الدول الأطراف كل 3 سنوات لمراجعة برامج الأمن النووي حيث تقدم الدول الأعضاء تقارير تشمل إنشاء وإدارة وضبط منشآتهم النووية.

ومن بين القضايا التي ناقشها الاجتماع الأخير كيفية تطبيق المعاهدة بالنسبة للمفاعلات النووية المستخدمة لأغراض البحث العلمي.

وقالت كين إن الاجتماع قرر أن يطلب من المدير العام للوكالة، محمد البرادعي، أن يعقد اجتماعا لمناقشة أفضل السبل حول تطبيق مدونة السلوك حول سلامة المفاعلات المستخدمة للبحوث العلمية.

وقد أكدت حادثة تشرنوبل عام 1986 ضرورة تطبيق معايير السلامة والأمن والنووي حيث تعرض أكثر من 8.4 مليون شخص يعيشون في بيلاروس وأوكرانيا وروسيا إلى الإشعاع حين انفجر مفاعل تشرنوبل في أوكرانيا.

وقد نتج عن الحادث انتشار الإصابة بالسرطان وغيرها من الأمراض كما تعرضت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية لخطر التلوث.