في القمة الأسيوية الأفريقية عنان يطالب بدعم إصلاحات الأمم المتحدة

في القمة الأسيوية الأفريقية عنان يطالب بدعم إصلاحات الأمم المتحدة

media:entermedia_image:7008e99b-3019-4ec5-ac7d-b625774f6766
حث الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، في خطاب ألقاه اليوم في القمة الآسيوية الأفريقية، التي تحتفل بالذكرى الخمسين لمؤتمر باندونغ، جميع قادة الدول المشاركة في المؤتمر على دعم خططه الرامية لإصلاح المنظمة.

وقال عنان "إن الأولوية في التقرير الذي قدمه هو تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015" مشيرا إلى تقريره "في جو من الحرية أفسح" الذي قدمه للجمعية العامة وطالب فيه بإدخال إصلاحات على نظام الأمم المتحدة والتزام المجتمع الدولي بمواجهة عدد من التحديات التي تعيق التنمية.

وأضاف الأمين العام أن الأمراض والفقر والجوع هي الأسباب الرئيسية في وفيات الأشخاص في عصرنا الحالي وأن مكافحة هذه الآفات يجب أن تكون في قلب وروح خطط الإصلاح.

ووجه عنان حديثه للقادة المجتمعين قائلا "إن شعوبكم هي التي تدفع الثمن بسبب عدم اتخاذ أية تدابير لمواجهة انتهاكات حقوق الإنسان وبسبب الضغوط التي تقع على عاتق آليات الأمم المتحدة لحفظ وبناء السلام ومراقبة حقوق الإنسان".

وقال عنان إن هذه الشعوب تقع أيضا ضحية الإرهاب وتوابعه وسيدفعون ثمنا باهظا إذا ما تم تقويض جهود نزع السلاح وحظر انتشار الأسلحة النووية.

وأضاف أن الإصلاحات تهدف لتعزيز التعاون الجماعي في هذه القضايا.

وأشار عنان إلى أن مؤتمر باندونغ الذي انعقد عام 1955 في إندونيسيا كان يهدف إلى تعزيز التضامن بين الشعوب الأفريقية والآسيوية لإنهاء الاستعمار ولتحقيق التنمية الاجتماعية الاقتصادية، مؤكدا أن هذا المؤتمر كان "نقطة تحول تاريخية".

واختتم عنان قائلا "دعونا نحتفل بباندونغ بإحياء روحه المتوثبة ودعونا نجعل من عام 2005 نقطة تحول للدول النامية وللأمم المتحدة".