الأمم المتحدة تعرب عن قلقها من مواصلة إسرائيل توسيع المستعمرات في الأراضي الفلسطينية المحتلة

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها من مواصلة إسرائيل توسيع المستعمرات في الأراضي الفلسطينية المحتلة

أعربت لجنة الأمم المتحدة الخاصة بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف عن بالغ قلقها من مواصلة إسرائيل توسيع المستعمرات في الأراضي الفلسطينية.

ودعت اللجنة المجموعة الرباعية إلى التدخل الفوري والعمل على إقناع إسرائيل وقف هذه السياسة.

وطلب السفير بول بادجي، الممثل الدائم للسنغال لدى الأمم المتحدة ورئيس اللجنة، في خطاب وجهه بهذا الخصوص إلى كوفي عنان، الأمين العام للأمم المتحدة، من اللجنة الرباعية وجميع الأطراف المعنية التدخل العاجل في هذا الأمر ودعا الحكومة الإسرائيلية لتنفيذ التزاماتها بهذا الصدد فورا.

وشدد بادجي في خطابه على أن جميع الإجراءات المتخذة لتغيير الوقائع والتركيبة الديموغرافية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ليس لها أية قيمة قانونية طبقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 465 لعام 1980.

وأشار السفير السنغالي إلى أن سياسة إسرائيل القائمة على نقل جزء من سكانها إلى الأراضي المحتلة يمثل انتهاكا صارخا للمادة 49 من معاهدة جنيف الرابعة ويتعارض مع التزاماتها في خطة خريطة الطريق والتي تلزمها بتفكيك البؤر والمراكز الاستيطانية وتجميد جميع الأنشطة الاستيطانية.