الأمين العام ينعي البابا يوحنا بولس الثاني

الأمين العام ينعي البابا يوحنا بولس الثاني

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، عن حزنه الشديد لوفاة البابا يوحنا بولس الثاني الذي توفي يوم السبت عن عمر يناهز الرابعة والثمانين.

وقال عنان "إن البابا وبعيدا عن دوره كقائد روحي لأكثر من مليار كاثوليكي في العالم، كان مدافعا عن السلام ورائدا حقيقيا في مجال الحوار بين المعتقدات وقوة دافعة للكنيسة".

وأضاف الأمين العام الذي التقى بالبابا عدة مرات في السنوات الأخيرة، أنه دائما ما كان معجبا بالتزام البابا لجعل الأمم المتحدة، كما قال هو شخصيا في اجتماع الجمعية العامة عام 1995، "مركزا للقيم والمثل حيث تشعر جميع الأمم أنها عائلة واحدة".

أما رئيس الجمعية العامة، جان بينغ، فقد وصف وفاة البابا "بأنها خسارة كبيرة لبولندا وللمجتمع الكاثوليكي وللإنسانية".

وقال بينغ "إن البابا أثناء حياته كقائد روحي وكسياسي، أثبت أنه سلطة فريدة وملهمة من الناحية الدينية والأخلاقية في العالم".

وأضاف رئيس الجمعية العامة أنه كمسيحي تأثر شخصيا بإيمان البابا وبحبه للجميع ومقدرته الكبيرة على الصفح.

وأشار بينغ إلى أن البابا عمل بلا كلل من أجل نشر السلام وجمع الناس من جميع الأعراق والديانات والأمم المختلفة، وهي نفس قيم الأمم المتحدة.