لجنة تابعة للأمم المتحدة تتبنى معاهدة الإرهاب النووي

1 نيسان/أبريل 2005

تبنت لجنة مكافحة الإرهاب في الجمعية العامة، بالإجماع اليوم، المعاهدة الخاصة بالإرهاب النووي.

كانت هذه المعاهدة قد طرحت على طاولة البحث لأول مرة عام 1998.

تقدم المعاهدة تعريفا محددا للأعمال التي يمكن أن توصف بأنها إرهاب نووي، وتطالب بالقبض على من يرتكبون أعمالا تقع تحت طائلة هذا التعريف، ومحاكمتهم.

وتعليقا على تبني المعاهدة قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إن الإرهاب النووي يمثل واحدا من أخطر ما يهددنا اليوم، وأضاف أن هذه المعاهدة سوف تساعد على الحيلولة دون حصول الجماعات الإرهابية على أشد أنواع الأسلحة فتكا في تاريخ البشرية، وهو السلاح النووي.

ويرفع نص المعاهدة للجمعية العامة خلال أسبوعين للتصويت عليه ومن ثم ستفتح المعاهدة للتوقيع عليها من قبل الدول الأعضاء في 14 أيلول/سبتمبر في افتتاح الدورة الستين للجمعية العامة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.