تقرير الأمين العام عن العراق يطالب جميع العراقيين بالانضمام للعملية السياسية في البلاد

تقرير الأمين العام عن العراق يطالب جميع العراقيين بالانضمام للعملية السياسية في البلاد

قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إنه من المهم أن يشترك جميع العراقيين في العملية السياسية في البلاد خصوصا بعد عدم مشاركة المسلمين السنة في الانتخابات الأخيرة التي تعتبر مرحلة أساسية في العملية الانتقالية بما في ذلك صياغة دستور جديد للبلاد.

وقال عنان في التقرير الذي رفعه لمجلس الأمن إن الفشل في الدخول في حوار وطني ومصالحة وطنية يمكن أن يؤدي إلى دمار أكثر مما يؤديه الاتفاق والتنازلات للتوصل إلى إجماع وطني عبر وسائل سلمية.

وأضاف أنه من المهم أن تشير القيادات العراقية بوضوح إلى أن جميع العراقيين لديهم الفرصة للمشاركة التامة في العملية السياسية مؤكدا أن ممثله الخاص في العراق، أشرف قاضي، قد التقى بجميع القطاعات العراقية من أجل هذا الموضوع.

وأشار الأمين العام إلى أن هناك طرقا كثيرة يمكن أن تقوم بها الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في المرحلة القادمة بما في ذلك صياغة الدستور وتسهيل الحوار بين القطاعات المختلفة وتقديم المساعدة الفنية والمعلومات العامة وتنسيق المساعدة الدولية.

وأكد عنان أن المشكلة الأساسية تكمن في التحديات الأمنية والعنف الذي يسود البلاد. وأعرب عنان عن أمله في أن ينتهز الشعب العراقي فرصة الانتخابات لتمكين العملية السياسية من إحداث تغيير إيجابي على الوضع الأمني.

وقال عنان إن عدد موظفي الأمم المتحدة يبقى قليلا بسبب الوضع الأمني الأمر الذي يستدعي وجود فئة صغيرة في منطقة محددة ومشددة الحراسة حيث يوجد حاليا 64 موظفا دوليا في العراق تحرسهم قوات من فيجي يبلغ قوامها 134 فردا.

إلا أن الأمين العام أكد أنه على الرغم من قلة عدد الموظفين الدوليين فإن الموظفين المحليين يواصلون العمل بما في ذلك بناء المدارس ومعالجة المياه ومحطات الطاقة وبناء المشاريع السكنية وشراء وتوزيع الغذاء وغيرها من الأنشطة.