الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد أن الكرة في ملعب إيران لترفع الشبهات عن برنامجها النووي

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد أن الكرة في ملعب إيران لترفع الشبهات عن برنامجها النووي

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن "الكرة في ملعب طهران" وهي الوحيدة القادرة على رفع الشبهات عن برنامجها النووي وأنه مخصص فقط للأغراض السلمية.

وقال المدير العام للوكالة، محمد البرادعي "إنه إذا كان هناك ثلاثة أشياء على إيران فعلها فهي الشفافية ثم الشفافية ثم مزيدا من الشفافية"، مشيرا إلى أن إيران أخفت عن المجتمع الدولي أنشطتها النووية لمدة 20 عاما الأمر الذي يخالف التزامها باتفاقية حظر الانتشار النووي.

وأضاف البرادعي أنه من الصعب على الوكالة أن تقرر وتمد المجتمع الدولي بالضمانات التي يحتاجها حول برنامج إيران النووي ما لم تتعاون معها إيران تعاونا كاملا وبمنتهى الشفافية.

ونحن نطالب إيران أن تدعنا نقوم بكل شئ مثل مقابلة الأشخاص والحصول على جميع الوثائق المتعلقة بالبرنامج والدخول إلى جميع المواقع وتفتيشها لبناء الثقة اللازمة.

وتتهم الولايات المتحدة إيران أنها تسعى لامتلاك أسلحة نووية وهو الأمر الذي تنفيه إيران تماما وتصر على أن برنامجها النووي هو لتوليد الطاقة فقط وأنه مخصص للأغراض السلمية، ولم تستطع الوكالة لغاية الآن تأكيد مزاعم إيران أو نفيها.

وأشار البرادعي إلى أن الوكالة ليست لديها اكتشافات جديدة بخصوص أنشطة إيران النووية وأنها قد أحرزت تقدما ملموسا خصوصا فيما يتعلق ببرنامج تخصيب اليورانيوم وأن إيران متعاونة معها.