مجلس الأمن يدين العملية الإنتحارية الفلسطينية التي وقعت في تل أبيب

مجلس الأمن يدين العملية الإنتحارية الفلسطينية التي وقعت في تل أبيب

أدان مجلس الأمن اليوم العملية الإنتحارية الفلسطينية التي وقعت في تل أبيب يوم الجمعة الماضي "بأشد العبارات الممكنة" وطالب القيادة الفلسطينية "باتخاذ خطوات فورية وملموسة" لإيجاد المسؤولين عن تلك الحادثة.

وجاء في بيان رئاسي صادر عن المجلس تلاه، رئيس المجلس للشهر الحالي، جويل أديتشي، الممثل الدائم لدولة بنين لدى الأمم المتحدة، "إن مثل هذه الهجمات الإرهابية تقوض من أمل وطموح الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني في الوصول إلى سلام دائم وعادل".

وأشار البيان إلى إدانة السلطة الفلسطينية للهجوم ووصفها إياه بأنه عمل تخريبي ضد السلام ورحب البيان بالتزام السلطة بملاحقة المسؤولين وعقابهم.

وأضاف البيان أن المجلس يحث السلطة الفلسطينية باتخاذ خطوات فورية وملموسة لإيجاد المسؤولين وتقديمهم للعدالة ويشجع على اتخاذ تدابير أخرى تمنع من وقوع هذه الأفعال الإرهابية في المستقبل.

كما طالب البيان جميع الأطراف بالتحلي بضبط النفس والمضي في طريق الحوار والمفاوضات من أجل تطبيق خارطة الطريق وتحقيق حلم إقامة دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام.