خبراء حقوق الإنسان قلقون من موجة الاعتقالات في نيبال

خبراء حقوق الإنسان قلقون من موجة الاعتقالات في نيبال

أعرب 9 خبراء في حقوق الإنسان عن قلقهم من موجة الاعتقالات في نيبال بعد قيام ملك البلاد إعلان حالة الطوارئ وطالب الخبراء بإعادة الديمقراطية وسيادة القانون.

وقال الخبراء في بيان صادر لهم "إن حملة الاعتقالات ومصادرة حرية الإعلام تعتبر تراجعا كبيرا للديمقراطية". ويعتبر هذا البيان الأخير في سلسلة من التصريحات الصادرة منذ إعلان حالة الطوارئ في نيبال وحل الحكومة ومنع صدور الصحف وذلك لقمع التمرد الذي يقوده الإنفصاليون الماويون.

وطالب البيان حكومة نيبال بإعادة المبادئ الأساسية لسيادة القانون والديمقراطية والدستور وضمان حقوق الإنسان الأساسية لجميع المواطنين بما في ذلك الحق في الحياة والسلامة الجسدية والنفسية والحق في الحرية والأمن والتعبير عن الرأي والتحرك والتجمع.

والخبراء هم لياندرو ديسبوي المقرر الخاص المعني باستقلال القضاء والمحامين وياكين إرتوك المقررة الخاصة المعنية بالعنف ضد المرأة وهينا جيلاني الممثلة الخاصة للأمين العام للمدافعين عن حقوق الإنسان وأمبيي ليغابو المقرر الخاص المعني بحماية حرية الرأي والتعبير ومانفريد نواك المقرر الخاص المعني بالتعذيب وردولوفو ستافنهاغن المقرر الخاص بحماية حقوق وحريات السكان الأصليين وستيفن تووب المقرر الخاص المعني بحالات الاختفاء القسري وليلى زروقي المقررة الخاصة المعنية بحالات الاعتقال التعسفي.