منظمة الأغذية والزراعة توصي بمواصلة عمليات مكافحة الجراد الصحراوي وتوخي الحذر

7 كانون الثاني/يناير 2005

ذكرت منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أنه رغم التحسن الذي طرأ مؤخرا إلا أن حالة الجراد الصحراوي في غرب أفريقيا تظل حرجة الأمر الذي يستدعي مواصلة توخي الحذر والإستمرار بعمليات المكافحة المكثفة.

ففي شمال أفريقيا والمغرب والجزائر وموريتانيا استمرت عمليات المكافحة المكثفة ضد أسراب الجراد خلال شهر كانون الاول/ديسمبر الماضي. كما قامت أسراب الجراد التي تشكلت مؤخرا والتي تكاثرت في الصيف في منطقة الساحل مجددا بغزو أجزاء من جنوب شرق موريتانيا وشرق السنغال.

ويذكر أيضا أنه تمت معالجة نحو 880.000 هيكتارا جوا وبرا في غرب وشمال غرب أفريقيا خلال شهر كانون الاول/ديسمبر 2004، مقارنة بـ 2ر2 مليون في الشهر الذي سبقه. وطبقا للمنظمة فقد بلغت رقعة المساحة الكلية التي تمت معالجتها منذ إندلاع موجات الجراد المفاجئة 12 مليون هكتار.

وأوضحت المنظمة أنه في الوقت الذي أصبحت فيه عمليات المكافحة أقل شمولا مقارنة بفترة آب/أغسطس - كانون الأول/ديسمبر 2004، فإن جميع الجهات المعنية يتعين عليها مواصلة توخي الحيطة والحذر.

وخلصت المنظمة الى القول إن بلدانا في غرب وشمال غرب أفريقيا قد بذلت جهودا ضخمة في مكافحة الأسراب القادمة من منطقة الساحل، غير أنه يتعذر الحصول على مؤشرات واضحة بشأن المدى الذي سيأخذه التكاثر ونطاق غزو منطقة الساحل مجددا في الصيف، إلاَ بحلول شهري آذار/مارس ونيسان/أبريل 2005.

ولغرض تعزيز المكافحة الوقائية في البلدان المتضررة من موجات إندلاع الزيادة المفاجئة، تنظم السنغال ندوة علمية دولية حول الجراد في العاصمة داكار للفترة من 11 الى 13 كانون الثاني/يناير 2005، تهدف بصورة رئيسية الى تحديد استراتيجيات لمعالجة مستدامة لتجمعات الجراد الصحراوي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.