مبعوث الأمم المتحدة في السودان يعرب عن قلقه إزاء المضايقات المستمرة لعمال الإغاثة في دارفور

مبعوث الأمم المتحدة في السودان يعرب عن قلقه إزاء المضايقات المستمرة لعمال الإغاثة في دارفور

media:entermedia_image:6ad5d59b-562c-4334-9184-aba925665315
أعرب الممثل الخاص للأمين العام في السودان، يان برونك، عن قلقه من قيام السطات المحلية في إقليم دارفور بمضايقة العاملين في المنظمات غير الحكومية.

وقال يان برونك أمام اللجنة المشتركة لتطبيق الآليات، التي أنشأت العام الماضي من قبل الأمم المتحدة والخرطوم للتعامل مع أزمة دارفور، إن الموظفين السودانيين هم الأكثر عرضة لهذه المضايقات.

وكمثال على ذلك، تم إلقاء القبض على 3 موظفين محليين (رجلين وإمرأة)، يعملون مع منظمة "كير" في طاقم توزيع الطعام بمدينة زالنجي بغرب دارفور حين كانوا عائدين من السوق إلى مكاتبهم.

وتم توجيه تهمة الزنا للموظفين الثلاثة وسجنوا لمدة يوم حيث تم الإعتداء على الرجال بينما وجهت إساءات بالغة للمرأة ومن ثم أطلق سراحهم.

وخلال الاجتماع وافق مسؤولو الحكومة السودانية على طلب برونك الذي قدمه هذا الأسبوع وطالب فيه "بهدنة مدتها ثلاثة أيام" حتى تستطيع حملة القضاء على شلل الأطفال من القيام بعملها في دارفور.

ومن المقرر أن يحضر برونك يوم الأحد توقيع اتفاق السلام النهائي بين الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان في نيفاشا بكينيا لإنهاء 21 عاما من الحرب الأهلية في جنوب السودان.