تقرير منظمة العمل الدولية لعام 2004 يطالب تحسين فرص العمل وعولمة عادلة من أجل تقليل نسبة الفقراء في العالم إلى النصف بحلول عام 2015

تقرير منظمة العمل الدولية لعام 2004 يطالب تحسين فرص العمل وعولمة عادلة من أجل تقليل نسبة الفقراء في العالم إلى النصف بحلول عام 2015

منظمة العمل الدولية
طالب تقرير منظمة العمل الدولية حول العمالة لعام 2004 بتحسين فرص العمل وعولمة عادلة من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية وهي تقليل نسبة الفقراء إلى النصف بحلول عام 2015.

وأكد التقرير أن نصف الأشخاص العاملين والبالغ عددهم 2.8 مليار شخص يعيشون على أقل من دولارين في اليوم بينما هناك نحو 500 مليون يعيشون على أقل من دولار في اليوم.

وقال المدير العام للمنظمة خوان سومافيا "إن العامل الأساسي لتقليل نسبة العمال الفقراء هو خلق فرص عمل وإيجاد عولمة عادلة كاستراتيجيات تهدف للحد من الفقر".

وأضاف سومافيا أن عدم وجود فرص العمل ليس هو العامل الوحيد للفقر ولكن قلة إنتاجية ذلك العمل هي العامل الأساسي، فنمو الإنتاج هو المحرك الأساسي للتنمية الاقتصادية الذي يمكن الفقراء من الخروج من دائرة الفقر.

ويطالب التقرير بزيادة الإنتاج والدخل في القطاع الزراعي حيث يوظف قطاع الزراعة نحو 40% من العاملين في الدول النامية ويساهم بنحو 20% من الناتج الإجمالي القومي.

وحسب التقرير فإن هناك فرصة لتقليل عدد الأشخاص الذين يحصلون على أقل من دولار في اليوم إلى النصف بحلول عام 2015 حيث أن النمو العالمي للإنتاج المحلي الإجمالي المطلوب هو 4.7% وهو أقل من الخمسة في المائة التي كانت مطلوبة ما بين 1995 و2005.

ويعزز هذا التوقع النمو الاقتصادي الهائل في الصين وجنوب شرق آسيا كما يمكن أن يصل الاقتصاد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للهدف المنشود إلا أن ذلك لن يتحقق بالنسبة لأمريكا الجنوبية والكاريبي ولا بالنسبة للدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء.

أما بالنسبة لتقليل الأشخاص الذين يحصلون على دلاورين في اليوم إلى النصف فإن التوقعات ليست واعدة، ويمكن أن تتحقق فقط في شرق أفريقيا بينما لن تنجح بقية الدول في ذلك ما لم يزيد الناتج المحلي الإجمالي زيادة كبيرة.