الأمم المتحدة تشيد بقرار إيطاليا إستقبال طالبي اللجوء السياسي على أراضيها

27 تشرين الأول/أكتوبر 2004

رحبت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بقرار الحكومة الإيطالية الذي سمح لنحو 13 شخصا من طالبي اللجوء السياسي العالقين في باخرة ألمانية بالنزول إلى جزيرة صقلية.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جنيفر باغونيس "إن الأخبار "المفرحة" تعني أن إيطاليا قد التزمت بواجباتها بموجب القانون الدولي والأوروبي".

وقد نزل الأشخاص االبالغ عددهم 13 شخصا من بينهم صبيان، يوم السبت في ميناء أوغستا بصقلية، وأجري لهم كشف طبي ثم تم تحويلهم إلى مركز لطالبي اللجوء السياسي في صقلية.

وقالت باغونيس إن الأشخاص في صحة جيدة رغم الإرهاق النفسي والجسدي الذي تعرضوا له خلال الأسبوعين الماضيين، وقد أبدوا ارتياحهم العميق إثر نزولهم من على متن الباخرة.

وشكرت باغونيس مالك السفينة وقائدها والطاقم "لصبرهم والطريقة المسؤولة التي تعاملوا فيها مع الموقف".

وكان اللاجئون قد وصلوا يوم 9 تشرين الأول/أكتوبر الحالي إلى ميناء "جيوا تاورو" بإيطاليا حيث تم اكتشاف اللاجئين مختبئين في حاوية على متن السفينة.

وقد اقتيد اللاجئون إلى مركز الشرطة حيث لم يتمكنوا من تقديم طلبات اللجوء وتمت إعادتهم للباخرة التي رحلت إلى مالطا حيث لم يتمكنوا من النزول هناك أيضا فأبحرت السفينة بهم إلى المياه الدولية في عرض البحر.

ومنذ الخامس عشر من الشهر الحالي والباخرة راسية قبالة شواطئ مالطا في الوقت الذي قام فيه المسؤولون من المفوضية من التفاهم مع السلطات الإيطالية والمالطية لحل المشكلة.

وأكدت المفوضية أن إعادة طالبي اللجوء السياسي إلى موطنهم الأصلي دون سماع طلبهم أمر مخالف للقانون الدولي ويمكن اعتباره إعادة قسرية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.