لجنة تحقيقات الأمم المتحدة تفيد بعدم صحة الإتهامات الإسرائيلية الموجهة إلى موظفي الأونروا

لجنة تحقيقات الأمم المتحدة تفيد بعدم صحة الإتهامات الإسرائيلية الموجهة إلى موظفي الأونروا

راجع الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، التقرير الذي أعده فريق تحقيق من المقر الرئيسي بنيويورك حول الإتهامات الإسرائيلية ضد موظف بالأونروا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، فريد إيكهارد، إن الأمين العام يأخذ في الإعتبار النتيجة التي توصل إليها فريق التحقيق في الإتهام الإسرائيلي الموجه لموظف من الأونروا بإدخاله صاروخا داخل إحدى سيارات الإسعاف التابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بأنه اتهام باطل وغير مبرر.

وأضاف المتحدث أن الأمين العام يأخذ بعين الإعتبار إعتراف الحكومة الإسرائيلية بأنها أخطأت واعتقدت أن ناقلة المرضى العادية هي صاروخ وسحبت اتهامها.

وقال إيكهارد "إن الأمين العام يقر بتعاون الحكومة الإسرائيلية مع فريق الأمم المتحدة بخصوص التحقيق ويتوقع أن أية مسألة من هذا القبيل في المستقبل تحل عن طريق القنوات الدبلوماسية العادية، كما رحب بعرض السلطات الإسرائيلية للعمل نحو تعزيز تعاونها مع الأمم المتحدة والأونروا.

وأكد الأمين العام على ثقته التامة في نزاهة وحيادية بيتر هانسن، المفوض العام للأونروا، كما أشاد بموظفي الأونروا والتزامهم بتقديم المساعدات الحيوية لللاجئين الفلسطينيين في ظل ظروف في غاية الصعوبة.