إسرائيل تسحب اتهامها بأن أحد سائقي سيارات الإسعاف التابعة للأمم المتحدة استخدمها في نقل صاروخ

إسرائيل تسحب اتهامها بأن أحد سائقي سيارات الإسعاف التابعة للأمم المتحدة استخدمها في نقل صاروخ

تراجع الجيش الإسرائيلي عن اتهامه لوكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بأنها سمحت للفلسطينيين باستخدام إحدى سيارات الإسعاف التابعة لها في قطاع غزة لنقل صاروخ فلسطيني.

وقال بيان صدر اليوم عن الجيش الإسرائيلي إنه بعد دراسة كاملة لشريط الفيديو تبين أن الجسم الذي وضع في سيارة الإسعاف كان نقالة للمرضى كما قالت الأونروا.

وفي رد على سحب الإتهام ، قال المتحدث باسم الأمين العام في بيان صدر اليوم "إن الأمين العام يتوقع أن تطلع الحكومة الإسرائيلية الأمم المتحدة عبر القنوات الدبلوماسية المعتادة، عن أية معلومات تمتلكها حتى يتم التحقق من الأمور بطريقة صحيحة".

وقال المتحدث ستيفان دوجاريك "إن الأمين العام ملتزم تماما بمنع استخدام أية سيارة أو مرافق تابعة للأمم المتحدة بطريقة غير مشروعة من قبل المسلحين".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد زعمت أن لديها شريط فيديو يظهر سائق إحدى سيارات الإسعاف التابعة للأونروا وهو يحمل صاروخا ويضعه داخل السيارة.

وبعد تحقيقات أولية نفت الأونروا الإتهام تماما وطالبت الحكومة الإسرائيلية بتقديم إعتذار.