مسؤول بالأمم المتحدة يقول إن المساعدات الممنوحة للعراق يجب أن تعمل على تهيئة مناخ جيد قبل الإنتخابات

مسؤول بالأمم المتحدة يقول إن المساعدات الممنوحة للعراق يجب أن تعمل على تهيئة مناخ جيد قبل الإنتخابات

مارك مالوك براون
بدأت اليوم في اليابان أعمال مؤتمر الدول المشاركة في إعادة إعمار العراق.

وقال المدير الإداري لبرنامج الأمم المتحدة، مارك مالوك براون، أمام الإجتماع "يجب أن نبذل جهودا كبيرة من الآن وحتى كانون الأول/يناير القادم وهو موعد الإنتخابات العراقية لتهيئة مناخ يساعد على إجراء إنتخابات حرة ونزيهة".

وحذر براون من هناك ضرورة بوضع خطط طويلة الأجل لأننا حسب قوله سنكون قصيري النظر إذا لم نفعل ذلك.

وقال مالوك براون "علينا أن نضمن بعد الإنتخابات أن يكون للشعب خيارات حول نمط حياته وفيما يخص التعليم وأن تتوفر له وظائف في ظل جو من الأمن وتوفر الخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء لأن الديمقراطية تعني في نهاية المطاف أن يعيش الإنسان حياة عادية وآمنة".

وأعرب مالوك براون عن أسفه لعدم وجود أعداد كافية من موظفي الأمم المتحدة في العراق وذلك بسبب العوائق الأمنية ولأن موظفي الأمم المتحدة أصبحوا مستهدفين هناك.

وقام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتحويل نحو 402 مليون دولار لمنظمات الأمم المتحدة التي تنفذ 40 مشروعا في العراق.

وفي بداية الاجتماعات طالب نوبوتاكا ماشيمورا، وزير الخارجية الياباني، الدول المانحة بتنفيذ تعهدات مؤتمر مدريد في أقرب فرصة ممكنة، كما طالب بمشاركة مانحين آخرين في العملية.

وقال ماشيمورا إن حصيلة الصندوق الذي أنشأته الأمم المتحدة والبنك الدولي لهذا الغرض لا تتجاوز مليار دولار نصفها تقريبا من اليابان.

كما تحدث أمام الجلسة الافتتاحية أيضا برهام صالح، نائب رئيس الوزراء العراقي، فطالب الدول المشاركة بإسقاط ديون العراق التي تبلغ 125 مليار دولار، مؤكدا أن ذلك هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار والتنمية في العراق.