مسؤولة من الأمم المتحدة تقول هناك احتمال بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في السودان

8 تشرين الأول/أكتوبر 2004

قالت أسماء جهانغير، مقررة حقوق الإنسان المتعقلة بالإعدامات خارج إطار القانون والإعدامات التعسفية، بأنها رأت أثناء زيارتها لدارفور بغرب السودان الشهر الماضي دلائل قوية تشير إلى أن انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت هناك يمكن أن تعادل جرائم ضد الإنسانية.

وقالت جهانغير في آخر تقرير لها للجمعية العامة بأنها جمعت عددا كبيرا من إفادات المشردين داخليا في المعسكرات تحتوي على تفاصيل دقيقة حول عمليات القتل التي ارتكبتها المليشيات التابعة للحكومة والقوات المسلحة.

وقالت جهانغير "هناك ضرورة قصوى لتوثيق حوادث الإعدامات التعسفية والموجزة في دارفور من أجل تقديم الجناة للعدالة".

وقالت جهانغير إنها لم تستطع التحقق من وجود مقابر جماعية بسبب المخاوف الأمنية وضيق الوقت، ولكنها تشك في أن جرائم ضد الإنسانية قد ارتكبت إذا ما نظرنا إلى حجم وخطورة التقارير التي استلمتها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.