عنان يقول إن العالم مسؤول عن إنهاء العنف في السودان

24 أيلول/سبتمبر 2004

قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، أمام جلسة لمجلس الأمن عقدت اليوم الجمعة حول أفريقيا، إن العنف الموجه ضد سكان دارفور، ليس مشكلة أفريقية فقط وإنما قضية دولية.

وقال الأمين العام في ملاحظات أدلى بها قبل أن يستمع المجلس إلى أولساجون أوباسانحو، الرئيس النيجيري ورئيس الاتحاد الأفريقي، عن أفريقيا وخصوصا دارفور، إن المدنيين يتعرضون للإعتداءات كل يوم.

وأضاف الأمين العام أن الأزمة الإنسانية في دارفور تتفاقم وهناك المزيد مما يجب عمله للتخفيف منها مشددا على ضرورة دعم المجتمع الدولي لجهود الاتحاد الأفريقي ودعم زيادة عدد قوات المراقبة التابعة للاتحاد لحماية السكان.

كما أكد عنان على ضرورة استئناف المفاوضات بين الحكومة السودانية والفصيلين المسلحين والتي ينظمها الاتحاد الأفريقي للتوصل إلى تسوية للنزاع.

أما أوباسانجو فقد رحب بإمكانية زيادة عدد القوات التابعة للاتحاد الأفريقي في دارفور إلى 3000 جندي ولكنه قال إن هذا لن يتحقق إلا بتوفر التمويل اللازم.

وأكد أوباسانجو حرص الاتحاد الأفريقي على حل أزمة دارفور وعلى استعداد الاتحاد للعب دور لإحياء محادثات السلام التي وصلت التى إنهارت مؤخرا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.