عنان يطالب بعولمة عادلة للدول النامية

عنان يطالب بعولمة عادلة للدول النامية

عقد بالمقر الدائم صباح اليوم اجتماع رفيع المستوى، تحت عنوان نحو عولمة عادلة، تطبيق إعلان الألفية الصادر عن الأمم المتحدة، وذلك بدعوة من كل من البعثة الفنلندية لدى الأمم المتحدة وجمهورية تنزانيا، وبمشاركة منظمة العمل الدولية.

ناقش المجتمعون خلال الاجتماع التقرير الذي أعدته اللجنة العالمية المعنية بالبعد الاجتماعي للعولمة حول هذه القضية حيث أكد التقرير أن العولمة العادلة ضرورية من أجل الازدهار والنماء والسلام العالمي.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، في كلمته أمام الاجتماع بأهمية ما توصل إليه هذا التقرير من نتائج قائلا "إن ميزات العولمة لم يتم توزيعها بشكل عادل، فقد وقع كثير من أعبائها على عاتق أولئك الذين لا يملكون القدرة على حماية أنفسهم، لهذا يشعر الكثيرون، خاصة في الدول النامية، بأنهم منسيون ومهددون بسبب العولمة، إنهم يشعرون بأنهم قد أصبحوا في خدمة السوق، بدلا من أن يكون السوق في خدمتهم.

كما أكد الأمين العام دعمه لما دعا إليه التقرير من ضرورة التوصل إلى آلية مشتركة تسعى إلى أن تستفيد الدول الفقيرة من العولمة دون أن تتحمل تبعاتها لصالح الدول الغنية.

ويأتي الاجتماع بعد عام من انهيار محادثات التجارة العالمية في كانكون بالمكسيك حيث احتجت الدول الأفريقية على عدم قيام الدول الغنية بفتح أسواقها الزراعية أمامها.

وطالب الأمين العام بتوفر الإرادة السياسية للدول المتقدمة لتنفيذ تعهداتها في مجالات مختلفة مثل التجارة والتمويل والتنمية وتخفيف الديون.

كما طالب عنان الدول النامية أن تعزز من سيادة القانون وأن تبني مؤسسات ديمقراطية وتحترم حقوق الإنسان وأن تستثمر في قطاعي الصحة والتعليم والبنية التحتية من أجل الاستفادة من العولمة.

وأكد الاجتماع أن الجهود الدولية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015 ستفشل إلا إذا وجدت طرق جديدة لخلق فرص عمل مناسبة لأن العمل هو الطريق الوحيد للتقليل من الفقر وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.