الفاو تقيم ورشة عمل حول سلامة الأغذية المشتقة من التقنية الحيوية الحديثة

الفاو تقيم ورشة عمل حول سلامة الأغذية المشتقة من التقنية الحيوية الحديثة

إستنادا إلى ورشة عمل إستضافتها منظمة الأغذية والزراعة (فاو) حول سلامة الأغذية المشتقة من التقنية البيولوجية الحديثة، يتعين أن يكون هناك إطار قانوني مشترك ينظم تداول الأغذية المعدلة وراثيا في نطاق الدول العربية الستة في مجلس التعاون الخليجي.

شارك في الورشة التي انعقدت في المقر الرئيسي للمنظمة بروما خلال الفترة من 14 إلى 16 أيلول/سبتمبر الجاري، تسعة خبراء من مختلف قطاعات الزراعة والصحة والبيئة والبلدية في مجلس التعاون لدول الخليج العربية يمثلون الإمارات العربية المتحدة والكويت وسلطنة عمان وقطر.

قدم المشاركون أوراق عمل تتناول ما يجري حاليا من إجراءات لتطبيق التعليمات في بلدانهم فيما يتعلق بالأغذية المحورة وراثيا .

وفي إطار التأكيد على أهمية تأسيس إطار تنظيمي مشترك بشأن الأغذية المعدلة وراثيا في بلدان مجلس التعاون الخليجي، بحث المشاركون في الورشة مسألة الأغذية المشتقة من التقنية الحيوية الحديثة وخاصة المحاصيل المحورة، والنصوص ذات الصلة بتقييم سلامة الأغذية المعدلة وراثيا في الدستور الغذائي، فضلا عن التعليمات الجارية في أطراف أُخرى من العالم.

و جاء في تصريح لمنسق الورشة ومدير إدارة البلديات (قطاع شؤون الإنسان والبيئة) في مجلس التعاون الخليجي، عبدالله يحيى اليحيى، "أن المشاركين إتفقوا على أن صدور تشريع قانوني موحد في ما يتعلق بتداول الأغذية المعدلة وراثيا يجب أن يحمي الإنسان والبيئة وهذا مبدأ ستلتزم به كافة دول مجلس التعاون الخليجي".