عنان يرسل مسؤولين إثنين من الأمم المتحدة لمعرفة كيفية حماية المدنيين في السودان

16 أيلول/سبتمبر 2004

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنه سيرسل إلى السودان المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويس آربور، ومستشاره الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية، خوان مينديز، لتقييم الموقف ورفع تقرير عن أفضل السبل لحماية المدنيين وسط أنباء عن استمرار الإعتداءات عليهم.

وقال عنان إن آربور ومينديز سيصلان الخرطوم يوم السبت القادم لبدء مهمتهما.

وأضاف الأمين العام أن مهمتهما لا تتطلب وصف ما يحدث هناك أو تسميته ولكن لرؤية ما يمكن عمله حقا لوقف الإعتداءات وحماية المدنيين ومنع المزيد من الضرر.

وقال عنان إنه أخبر مجلس الأمن بأنه يود إرسال لجنة تقصي حقائق للتأكد من وقوع جريمة إبادة جماعية أم لا.

كما تقدمت الولايات المتحدة بمشروع قرار لمجلس الأمن عن السودان بعد أن أكد وزير خارجيتها كولن باول الأسبوع الماضي أن ما جرى في دارفور يمثل إبادة جماعية.

وقال عنان إنه لآول مرة في تاريخ المنظمة يطالب المجلس بالتحرك بموجب المادة 8 من اتفاقية منع الإبادة الجماعية والتي تسمح للدول الأعضاء في الاتفاقية بمطالبة هيئات الأمم المتحدة المعنية باتخاذ رد فعل لمنع وكبح أية أفعال إبادة جماعية.

وأشار عنان إلى أنه بصرف النظر عن وقوع إبادة جماعية أم لا، فإنه من الضروري عمل شئ لحماية المدنيين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.