الأمم المتحدة تشهد على تسليم المليشيات التابعة للحكومة السودانية لأسلحتها في درافور

الأمم المتحدة تشهد على تسليم المليشيات التابعة للحكومة السودانية لأسلحتها في درافور

media:entermedia_image:d52603b7-4c70-4a43-b18a-f447beb731a7
شهدت آلية التنفيذ المشتركة، التي تضم كلا من الحكومة السودانية والأمم المتحدة، تسليم 200 من أعضاء قوات الدفاع الشعبي التابعة للحكومة، لأسلحتهم في دارفور وذلك بموجب برنامج جديد لنزع السلاح يطبق في الإقليم.

كما زار الفريق مخيمات المشردين داخليا وتفقدوا المستشفيات ومراكز لعلاج الأطفال كما عقدوا لقاءات مع العاملين بالإغاثة في دارفور.

ويرأس وفد آلية التنفيذ المشتركة، الممثل الخاص للأمين العام في السودان، يان برونك، للتحقق من أن حكومة الخرطوم قامت بتنفيذ وعودها في إقليم دار فور المضطرب وهي نزع سلاح مليشيات الجنجاويد وإعادة الاستقرار والأمن في الإقليم وحماية المشردين داخليا.

وستنتهي مهمة الفريق غدا السبت، وذلك قبيل يومين من انتهاء المدة التي حددها مجلس الأمن للخرطوم لتثبت أنها اتخذت جميع الإجراءات للتخفيف من الأزمة في دارفور.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن برونك سيحيط المجلس حول مهمته في السودان يوم الخميس القادم. وكان المجلس قد هدد باستخدام العقوبات المنصوص عليها في المادة 41 من ميثاق الأمم المتحدة، التي تتضمن عقوبات اقتصادية وغيرها على حكومة الخرطوم إذا لم يتحسن الوضع في دارفور.

هذا ويقدر عدد المشردين داخليا في دارفور بنحو 2.1 مليون شخص بينما فر نحو 200.000 آخرين إلى تشاد بسبب القتال بين الحكومة السودانية وفصيلين مسلحين.