أكثر من 7 ملايين ناخب أفغاني يسجلون للتصويت في الانتخابات المقبلة

أكثر من 7 ملايين ناخب أفغاني يسجلون للتصويت في الانتخابات المقبلة

قالت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (أوناما) إن أكثر من 7 ملايين ناخب أفغاني قد سجلوا للتصويت في الانتخابات المقبلة مع ازدياد ملحوظ في أعداد النساء المسجلات.

وقال المتحدث باسم أوناما، ديفيد سنغ، إن السجلات توضح أن نحو 7.175.651 شخصا قد سجلوا أسماءهم لغاية الآن. وتعتبر هذه الأرقام غير مكتملة بسبب عدم توفر أرقام عن المناطق النائية في البلاد.

وقد وصل عدد النساء المسجلات إلى 40% من مجموع الأشخاص المسجلين أي نحو 2.9 مليون إمرأة.

وتقول السلطات الأفغانية إنها غير متأكدة من عدد الأشخاص الذين يحق لهم التصويت ولكنها تقدر العدد بنحو 9.5 مليون شخص، حيث لا يوجد تعداد سكاني بسبب الحرب الأهلية التي استمرت 20 عاما.

وستعقد الانتخابات الرئاسية في 9 تشرين الأول/أكتوبر القادم بينما تم تأجيل الانتخابات البرلمانية إلى آذار/مارس 2005.

ومن ناحية أخرى اعتمد مجلس الأمن بيانا رئاسيا حول أفغانستان اليوم رحب فيه بإجراء الانتخابات الرئاسية في أفغانستان. وقال المجلس إن هذه الانتخابات تعد مطلبا أساسيا بموجب اتفاق بون الصادر في كانون الأول/ديسمبر 2001.

كما قال البيان إن المجلس يتفهم قرار تأجيل الانتخابات البرلمانية لأن هناك أسبابا فنية جعلت من المتعذر إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في آن واحد.

كما دعا المجلس في البيان الحكومة الأفغانية والمجتمع الدولي إلى الحفاظ على الجهود التي تبذلانها من أجل تعزيز الجيش والشرطة وإلى تسريع عملية نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج وإلى دعم الاستراتيجية الرامية إلى القضاء على انتاج الأفيون.

كما شدد المجلس على ضرورة توفير الأمن للعاملين في الانتخابات والناخبين الأفغان وتهيئة عملية انتخابية تمكن من مشاركة الناخبين الذين يمثلون جميع الفئات السكانية الوطنية بما في ذلك النساء واللاجئين.

وطالب المجلس المجتمع الدولي وخصوصا حلف شمال الأطلسي بزيادة مساعدته الأمنية إلى أفغانستان من أجل المساهمة في إجراء انتخابات حرة ونزيهة كما طالب بضرورة توفير التمويل اللازم لتنفيذ الجدول الزمني الذي وضعته الهيئة الانتخابية في الوقت المحدد.

كما جدد المجلس دعمه للممثل الخاص للأمين العام وبعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان.