مكتب الأمم المتحدة للبيئة ينهي اجتماعا بجنيف حول الملوثات الضارة

10 حزيران/يونيه 2004

عقد برنامج الأمم المتحدة للبيئة إجتماعا في جنيف لمدة يومين حول التخلص من الملوثات الضارة وبالتحديد مركبات ثنائية الفينيل المتعدد الكلور، وهو أحد الملوثات التي تعيق جهاز المناعة لدى الإنسان وتتسبب في مرض السرطان.

ويتم استخدام هذه المواد في الأجهزة الكهرابئية مثل المحولات وخطوط التيار الكهربائي كما تتواجد في الأصباغ والبلاستيك. وتعتبر مركبات الفينيل المتعدد الكلور واحدة من 12 مركبا كيميائيا عالى السموم.

وقال مدير البرنامج، كلاوس توبفر، إن القضاء على هذه المادة يحتاج إلى مجهود مالي وفني من القطاعين الخاص والعام حيث تستطيع الدول تقديم المال بينما تقوم الشركات الخاصة بتوفير الخبرة اللازمة للتخلص نهائيا من هذه المواد.

وقد تم إنتاج مئات الأطنان من هذه المواد خلال الخمسة وسبعين سنة الماضية. وعلى الرغم من حظر إنتاج هذه المواد من قبل معاهدة ستوكهولم للملوثات العضوية المستمرة، لا تزال هذه الملوثات تمثل تهديدا على حياة الإنسان بسبب إستمرارية استخدامها في الأجهزة الكهربائية.

بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الملوثات قد تم تصريفها في التربة والأنهار والبحيرات على مدى السنوات الماضية. ولا تزال عملية التخلص من هذه المواد مستمرة حسب المنظمة بسبب الحوادث أو إصلاحات الأجهزة الكهربائية وهدم المباني وعدم الإغلاق المحكم للأوعية التي تحفظ بها هذه المواد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.