منظمة الصحة العالمية تقول إن التبغ له علاقة بالفقر

28 آيار/مايو 2004

يفقد شخص واحد حياته كل 6.5 ثانية بسبب أمراض متعلقة بالتبغ كما تبلغ الخسائر الاقتصادية المتعلقة بالتبغ نحو 200 مليار دولار سنويا.

وتهدف منظمة الصحة العالمية لتخصيص اليوم العالمي لمنع التبغ هذا العام لتوضيح العلاقة بين التبغ والفقر.

وقال المدير العام للمنظمة، لي جونغ ووك، في رسالة بمناسبة اليوم العالمي الذي يصادف 31 أيار/مايو الجاري، والذي يعقد هذا العام تحت شعار "التبغ والفقر : دائرة مفرغة" "إن العالم لا يمكن أن يقبل هذه الخسائر الفادحة في الأرواح والاقتصاد التي يمكن تفاديها بكل سهولة".

وأوضحت الدراسات إن الفقراء في الدول النامية والمتقدمة هم أكثر المدخنين وبالتالي اكثرهم عرضة للأمراض. كما أوضحت الدراسة أن الأشخاص غير المتعلمين يدخنون أكثر.

أما بالنسبة للخسائر الاقتصادية فإن دراسة أجريت عام 1994 قدرت الخسائر المالية العالمية بنحو 200 مليار دولار سنويا ثلثها في الدول النامية كما يقدر البنك الدولي أن الدول ذات الدخل المرتفع تصرف نحو 6% إلى 15% من تكاليف الرعاية الصحية على الأمراض التي لها علاقة بالتبغ.

كما تسلط الحملة هذا العام الضوء على أن أغلبية مزارعي التبغ خصوصا في الدول النامية يعيشون في فقر.

وقالت كاثرين لو غال كامو، المدير المساعد للأمراض غير المعدية بالمنظمة "إن ظروف العمل المحفوفة بالمخاطر، بما في ذلك استخدام الأطفال للعمل والتعرض لمنتجات عالية السموم، وتأثير ذلك على البيئة يجعل من التبغ قضية لها علاقة مباشرة بالفقر وقضايا التنمية الأخرى".

وكان أعضاء المنظمة البالغ عددهم 192 عضوا قد اعتمدوا الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ العام الماضي وهي اتفاقية عالمية تهدف للحد من الترويج للتبغ ونشره ووضع تعليمات جديدة على علب التبغ وتعزيز الإجراءات القانونية التي تمنع تهريب التبغ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.