المفوض السامي لحقوق الإنسان بالإنابة يعرب عن "إنزعاجه البالغ" من الأفعال الإسرائيلية في غزة

21 آيار/مايو 2004
برتراند رامشران

طالب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالإنابة، برتراند رامشران، اليوم الحكومة الإسرائيلية باحترام القانون الدولي وإنهاء استخدام القوة المفرطة في قطاع غزة قائلا إنه حتى في وجود مخاوف أمنية لا يوجد "تصريح بالقتل".

وقال المتحدث باسم مكتب المفوض السامي، خوسيه لويس دياز، في بيان صادر في جنيف إن المفوض السامي "في غاية الإنزعاج من تداعيات العملية العسكرية الإسرائيلية التي وقعت مؤخرا في قطاع غزة وخصوصا في رفح واستخدامها المفرط للقوة في أماكن مزدحمة بالسكان".

وأضاف دياز "إن المفوض السامي قلق خصوصا من استخدام القوات الإسرائيلية للطائرات المروحية والدبابات لإطلاق نار على مسيرة مدنية سلمية مما أدى إلى وقوع العديد من الضحايا".

كما أدان البيان تدمير منازل الفلسطينيين في رفح وقال "إن التدمير الواسع للمنازل هو نوع من العقاب الجماعي ويعتبر مخالفة واضحة وصريحة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي".

وطالب رامشران إسرائيل بالالتزام بواجباتها بصفتها القوة المحتلة واحترام القانون الدولي وعدم استخدام القوة المفرطة في قطاع غزة. وشدد رامشران على ضرورة حماية المدنيين وممتلكاتهم في كل الأوقات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.