عنان يرحب بقرار الحكومة السودانية القاضي بالسماح للعاملين بالإغاثة الحصول على تأشيرات سريعة لدخول السودان

21 آيار/مايو 2004

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم بقرار الحكومة السودانية القاضي بالسماح للعاملين في المنظمات الإنسانية الحصول على تأشيرات سريعة لدخول السودان للمساعدة في الكارثة الإنسانية في دارفور كما نص القرار على أنه لا توجد ضرورة للحصول على تصريح لدخول دارفور.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة، فريد إيكهارد، إن الأمين العام يرحب بما أعلنته الحكومة السودانية عن اتخاذ إجراءات فورية لتسهيل وصول البعثات والمساعدات الإنسانية إلى منطقة دارفور.

وكانت الحكومة السودانية قد أعلنت اليوم أنها سوف تصدر تأشيرات دخول طواقم البعثات الإنسانية للبلاد خلال 48 ساعة، كما أعلنت أنه سيكون بمقدور العاملين في المنظمات الإنسانية السفر من الخرطوم إلى دارفور دون الحصول على إذن مسبق.

وقد أعرب الأمين العام عن ثقته في أن هذه الإجراءات سوف تطبق على الفور، وقال إن ذلك سوف يسمح لمليون إنسان ممن تأثروا بالأزمة في دارفور بتلقي ما يحتاجونه من مساعدات عاجلة.

كما طالب عنان الدول المانحة بالاستجابة الفورية والسخية لنداءات برامج مساعدة أهالي دارفور واللاجئين السودانيين في تشاد، والتي تعاني من عجز شديد في التمويل.

وكان النداء الموحد المشترك لوكالات الأمم المتحدة لعام 2004 قد ناشد الدول المانحة بالتبرع بمبلغ 645 مليون دولار لمواجهة الاحتياجات الإنسانية في السودان، وقد تسلمت الأمم المتحدة مبلغ 119 مليون دولار أي 20% فقط من المبلغ المطلوب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.