الجراد الصحراوي يهدد شمال غرب أفريقيا بصورة خطيرة للغاية

الجراد الصحراوي يهدد شمال غرب أفريقيا بصورة خطيرة للغاية

media:entermedia_image:3b5866d4-3177-4659-a6df-4f809b1ae14d
حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة ( فاو ) من مخاطر آفة الجراد الصحراوي التي تهدد شمال وغرب أفريقيا رغم الجهود المكثفة التي تبذلها المنظمة.

ويقول المسؤول الإعلامي المعني بالجراد لدى المنظمة، كيث كريسمان إنه" تجري حاليا عمليات واسعة النطاق لوضع البيوض والتفقيس وتكوين المجاميع في مناطق التكاثر المعروفة أثناء الربيع جنوبي جبال الأطلس في كل من المغرب والجزائر ووصف الحالة الراهنة بأنها " الأشد خطورة في المنطقة منذ عشر سنوات " .

وقال إن محصول الحمضيات الذي ينتَج في المغرب ويصدر الى أوروبا وأمريكا الشمالية وتقدر قيمته بنحو 400 مليون دولار يمكن أن يكون عرضة للمخاطر خلال الأشهر المقبلة "سيما وأن هناك مجاميع كبيرة من الجراد في الجزء الشمالي من موريتانيا وبعض الأطراف من النيجر أيضا".

وأضاف " أنه من الصعب جدا التعرف على كل المناطق الموبوءة بالجراد ومعالجتها خاصة وأن الكثير من الجراد يتوزع على مناطق نائية، مشيرا الى " أن الحالة تزداد تعقيدا نظرا لقلة الموارد المتيسرة في كل من موريتانيا والنيجر، ونفاد مثل تلك الموارد بسرعة في بلدان أخرى " .

ومما يذكر أن 200.000 هكتار تقريبا من المناطق الموبوءة بالجراد قد تمت معالجتها الى الآن في المغرب، أما في الجزائر فان عمليات مكافحة الجراد لا تزال جارية للقضاء على الأسراب التي وضعت بيوضها فوق رقعة عريضة تمتد من الحدود مع المغرب غربا ومع تونس شرقا.

وتشير التقارير الى أن ما يزيد على 17 مليون دولار قد تم صرفها منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2003 على عمليات مكافحة الجراد الصحراوي، حيث شملت رقعة مساحتها تصل الى 1.400.000 هكتار، وقد تم تأمين الجزء الأكبر من هذه الأموال عن طريق الميزانيات القطرية للبلدان المتضررة .

وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة قد أسهمت من خلال مشروع طوارئ في كل من موريتانيا والمغرب بمبلغ 800.000 دولار، علما بأن المدير العام للمنظمة، جاك ضيوف، كان قد قرر مؤخرا أن يضاعف مساهمة المنظمة في إطار المساعدة الإضافية الى كل من الجزائر وتشاد ومالي والنيجر والسودان .

أما الجهات المانحة، مثل المفوضية الأوروبية وإيطاليا والنرويج وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية، فقد بلغت تبرعاتها لهذا الغرض ما يزيد على 5 ملايين دولار لغاية الآن .

وقد ساعدت المغرب والجزائر كلا من مالي وموريتانيا والنيجر في مجال المبيدات والمعدات والخبراء، أما المملكة العربية السعودية فقد قدمت دعماً جوهريا للسودان.