مجلس الأمن يحذر الذين يقفون في طريق عملية السلام في الصومال

مجلس الأمن يحذر الذين يقفون في طريق عملية السلام في الصومال

media:entermedia_image:dd0d152b-a2d5-4482-8f29-42e40bcd3503
طالب مجلس الأمن في جلسة اليوم حول الصومال، جميع الفصائل المتحاربة الوصول إلى اتفاق سلمي وقال المجلس إنه يراقب عن كثب الذين يقفون في طريق عملية السلام في البلاد.

وجاء في بيان صادر عن المجلس "أن المجلس يدين من يقفون عقبة في طريق السلام ويؤكد أن من يصرون على المضي في طريق الصراعات والمواجهات سيتحملون المسؤولية".

وحث المجلس الأطراف الصومالية على إنهاء مؤتمر الصومال للوفاق وذلك بالتوصل إلى حل ينهي الصراع القائم وتأسيس حكومة مؤقتة.

كما عبر المجلس عن قلقه إزاء استمرارية تدفق السلاح إلى الصومال وحث الدول على التعاون مع "مجموعة المراقبة" التي تم تأسيسها لمراقبة حظر توريد السلاح المفروض على الصومال.

وحث المجلس جميع الدول على التعاون مع الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية ( إيجاد)، والتي يعقد مؤتمرالصومال للوفاق في كينيا تحت رعايتها، ومنظمة الوحدة الأفريقية التي أبدت استعدادها لإرسال بعثة عسكرية لمراقبة الوضع في الصومال.