الأطراف في غينيا-بيساو تتراجع بعد أن وصلت إلى " حافة الانهيار" بعد الانقلاب العسكري

29 أيلول/سبتمبر 2003
تولياميني كالاموه

قال مساعد الأمين العام للشؤون السياسية تولياميني كالاموه أمام مجلس الأمن اليوم الاثنين إن الأطراف المدنية والسياسية في غينيا- بيساو تراجعت بعد أن وصلت حافة الانهيار، ولكن البلاد بحاجة إلى مساعدات دولية لضمان التحول إلى الحكم المدني بنجاح بعد الانقلاب العسكري الذي حدث في بداية هذا الشهر.

وقال مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات إن المجموعات الإجرامية المنظمة استخدمت التقدم في وسائل الاتصالات والمواصلات في إيجاد فرص ووسائل جديدة في مجال السرقة والتهريب وجرائم أخرى، كما تجني هذه المجموعات أموالا طائلة من وراء هذه الجرائم وخصوصا من تهريب المهاجرين والاتجار بالأشخاص.

وتعرف المعاهدة المجموعات الإجرامية بأنها ثلاثة أشخاص أو أكثر يعملون معا لارتكاب جريمة أو جرائم خطيرة من أجل النفع المادي.

وبالتصديق على المعاهدة تلتزم الدول الأعضاء باعتماد عدد من التدابير الخاصة بمكافحة الجريمة بما فيها تجريم الاشتراك في أية مجموعة إجرامية منظمة وغسيل الأموال والفساد وعرقلة العدالة ووضع قوانين إدارية وتنظيمية لمكافحة الجريمة وحماية الضحايا واتخاذ تدابير وقائية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.