المعارك المتفرقة تستمر في بونيا بالكونغو الديمقراطية

المعارك المتفرقة تستمر في بونيا بالكونغو الديمقراطية

محاربون من فصيل "لندو"
استمرت المعارك المتفرقة في بلدة بونيا شمال شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية، دون أن يقوم فصيل "ليندو" المسلح بهجوم مضاد جديد كان قد أنذر بشنه صباح الخميس بهدف استعادة السيطرة على البلدة التي انتزعتها منه فصائل "هيما" المناوئة خلال نهاية الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة في نيويورك إن نائب قوة الأمم المتحدة في بونيا اللواء روبرتو مارتينيلي التقى بقادة الفصائل المتحاربة في محاولة لإقناعهم بوقف إطلاق النار لأية فترة زمنية بهدف نقل الأشخاص المشردين داخليا إلى مناطق أكثر أمنا.

وتثير الأوضاع الصحية لثمانية آلاف لاجيء احتموا بمقري الأمم المتحدة في البلدة مخاوف أخرى حيث وقعت بينهم حالتان مرضيتان يدور الشك أن تكونا الكوليرا والزحار (الدوسنطاريا).

من جهة أخرى، قُتل خمسة أشخاص وجرح مائة آخرون في هجوم بقذائف الهاون على أحد مقري الأمم المتحدة في البلدة الأربعاء.

واستجابة للأوضاع الصحية المقلقة وتزايد أعداد الجرحى، أحضر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية فريق أطباء كونغوليين من غوما بينهم ثلاثة جراحين لمساعدة أطباء الأمم المتحدة في المنطقة.