مجلس الأمن يمدد القرار المؤقت المعدل لبرنامج "النفط مقابل الغذاء"

مجلس الأمن يمدد القرار المؤقت المعدل لبرنامج "النفط مقابل الغذاء"

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
صوت مجلس الأمن الخميس بالإجماع على تمديد فترة العمل بالقرار المؤقت المعدل لبرنامج "النفط مقابل الغذاء" لثلاثة أسابيع أخرى حتى 3 حزيران/يونيه القادم، بعد أن شارفت المدة الأصلية التي تضمنها القرار، وهي شهر ونصف، على الانتهاء.

ومن المعروف أن برنامج "النفط مقابل الغذاء" يندرج في سياق العقوبات المفروضة على بغداد ويسمح لها ببيع نفطها واستخدام جزء من العائدات للتزود بالمواد الإنسانية تحت إشراف الأمم المتحدة، إلا أن العمل بهذا البرنامج عُلق في 17 آذار/مارس الماضي بسبب سحب الموظفين الدوليين من العراق قبيل اندلاع الحرب.

واعتمد مجلس الأمن في 28 من الشهر نفسه قرارا يعدل إجراءات تنفيذ البرنامج بشكل مؤقت ووضعه تحت الإشراف المباشر للأمين العام كي يتسنى استئناف حصول العراق على المواد الإنسانية.

وكان بينون سيفان المدير التنفيذي لمكتب برنامج العراق قد طلب من مجلس الأمن الثلاثاء تمديد فترة الشهر والنصف التي يحددها القرار، كي يمكن إيصال المواد التي ما زالت في الطريق إلى البلاد.