بليكس يؤكد الحاجة إلى عودة المفتشين الدوليين إلى العراق في المستقبل

بليكس يؤكد الحاجة إلى عودة المفتشين الدوليين إلى العراق في المستقبل

هانز بليكس
أكد هانز بليكس الرئيس التنفيذي للجنة الأمم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش "أنموفيك" لمجلس الأمن الثلاثاء في جلسة مشاورات مغلقة حول العراق الحاجة إلى عودة المفتشين الدوليين إلى البلاد في المستقبل ليتحققوا من قضية امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل في أجواء من المصداقية والاستقلال.

وصرح بليكس للصحافيين عقب الجلسة أن المفتشين يعملون بموجب المادة 100 من ميثاق الأمم المتحدة مما يعني أنهم لا يتلقون التعليمات من أية حكومة بعينها، كما أن من غير المسموح لأية حكومة أن توجه إليهم التعليمات.

وكان بليكس قد قال قبل الجلسة إن "أنموفيك" أنشئت كي تتحقق بشكل مستقل من مسألة امتلاك العراق لأسلحة دمار شامل، دون أن تقودها أية حكومة. وأعرب عن ثقته في أن المجلس سوف يرغب في المحافظة على هذا الموقف.

وردا على سؤال عما إذا كان يمكن الوثوق بما قد تجده الولايات المتحدة في العراق في معزل عن أي دور للمفتشين، أجاب بليكس "أعتقد أننا نتمتع بمصداقية لكوننا حياديين ومستقلين، على الرغم من أننا قد لا نكون الجهة الوحيدة في العالم التي تتمتع بذلك."

كما كان بليكس قد قال إنه سوف يبحث مع مجلس الأمن مسألة استعداد "أنموفيك" للعودة إلى العراق. وأشار إلى أن هناك حاجة لإدخال بعض التعديلات على أسس العمل هناك.

وعما أكدته الولايات المتحدة سابقا حول سعي العراق لامتلاك أسلحة نووية، قال بليكس إن العقد المتعلق بمحاولة العراق شراء مادة اليورانيوم من النيجر كان ضعيفا ومزورا.