إغلاق نقاط العبور إلى مناطق الحكم الذاتي الكردية والصليب الأحمر يتفقد مائة جريح في العراق

23 آذار/مارس 2003

فيما تزايد عدد الجرحى والقتلى والمشردين داخليا في العراق، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء إغلاق نقاط المرور بين المناطق التي تسيطر عليها الحكومة العراقية في الجنوب والمحافظات الشمالية الثلاثة الخاضعة للحكم الذاتي الكردي، مما سيحول دون أن يلتمس كثيرون الملجأ في الشمال.

وقال ديفيد ويمهيرست المتحدث باسم مكتب منسق الشؤون الإنسانية في العراق "إن الموقف يشغلنا لأن أولئك الذين لا يستطيعون الوصول إلى المناطق الآمنة سيتعرضون لأخطار أكبر." وأضاف أن ستة أشخاص قد استطاعوا العبور إلى الشمال يوم السبت، على الرغم من إغلاق نقط العبور، مستخدمين طرقا بديلة.

من جانب آخر حذرت لجنة الصليب الأحمر الدولية من أن تكثيف عمليات القتال في العراق سيؤدي إلى وقوع عدد كبير من الضحايا المدنيين. وقالت إنها رأت مائة جريح عراقي في إحدى المستشفيات المحلية.

وقال ديفيد ويمهيرست إن الأمم المتحدة تحث كل الأطراف في هذا الصراع على أن تفعل ما بوسعها لحماية المدنيين.

وقال ويمهيرست إن القصف الصاروخي في منطقة حلبشة في السليمانية الواقعة بالقرب من الحدود الإيرانية قد أدى إلى نزوح عدد من الأسر التي اتجهت الى سوران وهي على بعد كيلو متر من الحدود حيث لجأت إلى 11 مدرسة محلية. وأضاف أن عدد المشردين داخلياً هناك يقدر بحوالي 1300 شخص.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.