الأمين العام: مشاكل التعصب والتمييز العنصري وكراهية الأجانب ما زالت متفشية

الأمين العام: مشاكل التعصب والتمييز العنصري وكراهية الأجانب ما زالت متفشية

حذر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الجمعة من أن مشاكل التعصب والتمييز العنصري وكراهية الأجانب ما زالت بالغة الخطورة. ودعا المجتمع الدولي لوضع خطط وطنية للقضاء على العنصرية.

وقال عنان في رسالة وجهها بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري إن الانحياز المبني على العرق يستشري بعمق في البنى الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للعديد من المجتمعات ويعد من الأسباب الكامنة وراء الكثير من النـزاعات العنيفة.

ويُقام يوم القضاء على التمييز العنصري إحياء لذكرى ضحايا مجزرة شاربفيل (21 آذار/مارس 1960) التي قتلت فيها قوات شرطة جنوب أفريقيا 69 شخصا كانوا يقومون بمظاهرة سلمية ضد نظام الفصل العنصري في البلاد.

وتعتبر الحادثة السابقة مفصلا هاما في تاريخ النضال ضد العنصرية. وقد أشار عنان إليها بقوله "إن المعركة لم تحسم بالنصر حتى الآن."

وأكد عنان مركزية دور الأمم المتحدة في مواصلة الكفاح لتخفيف معاناة المهاجرين والأقليات والسكان الأصليين والأشخاص المنحدرين من أصول أفريقية وغيرهم من الضحايا.