مجلس الأمن يبحث مشروعين متعلقين بالعراق

مجلس الأمن يبحث مشروعين متعلقين بالعراق

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
السلم والأمن

يبحث مجلس الأمن في جلسة مغلقة الخميس خطتين متعلقتين بالعراق: الأولى مشروع قرار قدمته المملكة المتحدة بالاشتراك مع الولايات المتحدة وإسبانيا يعلن فشل بغداد في نزع أسلحتها، والثانية مذكرة تفاهم فرنسية اشترك في صياغتها كل من ألمانيا والاتحاد الروسي تدعو إلى تعزيز عمل المفتشين وإعطائهم الوقت الكافي لإنجاز عملهم.

ويعتبر مشروع القرار البريطاني أن العراق قد "فشل في اغتنام الفرصة الأخيرة" التي منحت له بموجب القرار 1441 (2002) وأنه "كان وما زال في حالة خرق مادي" لالتزاماته المتعلقة بنزع أسلحة الدمار الشامل.

أما المذكرة الفرنسية فتشير إلى أن الشروط لاستخدام القوة ضد العراق لم تُستوف بعد، حيث لم يتم تقديم أدلة على أن العراق ما زال يمتلك أسلحة دمار شامل، على الرغم من استمرار الشكوك حول هذا الشأن.

وتشدد المذكرة على أن من واجب مجلس الأمن مضاعفة جهوده لإعطاء فرصة حقيقية لحل الأزمة سلميا.