18 نيسان/أبريل 2019

قال ناصر الشيخ مدير البحوث والدراسات وتنمية الشباب في الهيئة العامة للشباب بدولة الكويت إن مشاركته في أعمال منتدى الشباب الثامن للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة تهدف إلى تعريف العالم بالجهود التي تبذلها الكويت فيما يتعلق بتنمية الشباب، إضافة إلى التعرف على تجارب الدول الأخرى في هذا الشأن.

وشارك السيد ناصر الشيخ مترأسا وفد بلاده المشارك في المنتدى الذي يوفر منصة للقادة الشباب من جميع أنحاء العالم للدخول في حوار مع بعضهم البعض وأيضا مع الدول الأعضاء، لمناقشة موضوعات مثل تحقيق أهـداف التنمية المستدامة والتصدي لتغير المناخ وغير ذلك من القضايا الجوهرية التي تتصدر أجندة الأمم المتحدة.

وقال الشيخ إن خطابه في المنتدى ركز حول السياسة الوطنية للشباب بدولة الكويت والتي تتعلق بكيفية مشاركة الشباب في تنفيذ متطلبات وأهداف تلك السياسة ودورهم في تنفيذ تلك السياسة. وأضاف:

"هناك مشاركة سياسية معقولة للشباب في الكويت. فمثلا، هناك أكثر من نائب يمثل الشباب في مجلس الأمة. والكويت حريصة على دعم شبابها ووضعهم في أفضل الأماكن التي تؤهلهم وتمكنهم من أن يكونوا قدوة لغيرهم من الشباب حول العالم."

أما بشأن التحديات التي تواجه الشباب في الكويت فقال ناصر الشيخ:

"أهم تحد بالنسبة لنا في الكويت هو التعليم. نتطلع أن يكون تعليمنا أكثر قدرة على تزويد الشباب بالمهارات التي تؤهلهم للدخول في سوق العمل مستقبلا. أما التحدي الآخر فهو موضوع إيجاد فرص العمل المناسبة للشباب التي توفر لهم حياة كريمة وتمكنهم من ممارسة حياة أكثر فاعلية. تحاول الكويت التعامل مع هذه التحديات من خلال بعض المشاريع. أُنشئ في الكويت مؤخرا الصندوق الوطني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة لدعم الشباب وهو أكبر مشروع من نوعه في العالم برأس مال 6.6 مليار دولار. وهو مشروع نحاول من خلاله تقديم الدعم للشباب وإعطائهم الفرصة لإنشاء مشاريعهم الخاصة."

Webtv
ناصر الشيخ مدير البحوث والدراسات وتنمية الشباب في الهيئة العامة للشباب بدولة الكويت خلال حديثه في أعمال منتدى الشباب الثامن للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة

ومن بين التحديات الأخرى يشير المسؤول الكويتي إلى مسألة القدرة على زيادة درجة الابتكار لدى الشباب في الكويت، مضيفا أن فترة الشباب هي فترة عطاء. وقال "نحن نحاول استثمار هذه الفترة في اتجاه الابتكار بحيث نتمكن من تحسين مستوى الكويت على مؤشر الابتكار.

وكانت رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة السيدة ماريا فرناندا إسبينوزا قالت في كلمتها في افتتاح منتدى الشباب الثامن للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة الذي اختتم أعماله يوم الثلاثاء "إننا بحاجة إلى تعاون شامل بحق بين الأجيال، مشيرة إلى أن هذا الجيل من الشباب هو الأكبر في التاريخ والأكثر تعلما وتفكيرا بصورة عالمية، ليس هناك أي حدود تمنعه من تحقيق ما يصبو إليه."

استمعوا إلى الحوار الذي أجراه الزميل عبدالمنعم مكي مع السيد ناصر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.