29 نيسان/أبريل 2019

قال السفير المصري لدى الأمم المتحدة السيد محمد إدريس إن التعاون الدولي فيما يتعلق بتعزيز دور الشباب يمثل قضية رابحة، سيكسب من خلالها الجميع باعتبارها مصلحة دولية مشتركة، مشيرا إلى أن قضايا الشباب تأتي على رأس أولويات حكومة بلاده. 

حديث المسؤول المصري جاء خلال حوار مع أخبار الأمم المتحدة على هامش منتدى الشباب الثامن للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، الذي اختتم أعماله مؤخرا.

وكان السفير المصري من بين المتحدثين في فعالية بعنوان "أجندة الشباب 2030، الابتكار وريادة الأعمال في المنطقة العربية"نظمتها كل من بعثتا المملكة الأردنية الهاشمية واليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

بدأت أخبار الأمم المتحدة الحوار بسؤال السيد محمد إدريس حول أهمية الفعاليات التي تتناول مسألة ريادة الأعمال والابتكار لدى الشباب العربي، حيث أشار إلى أن قضية الشباب أصبحت قضية أساسية على أجندة الدول العربية والأفريقية التي وصفها بالمجتمعات الشابة، ويمثل فيها الشباب ثلثي عدد السكان، قائلا إن "قضية الشباب في صميم حاضر ومستقبل شعوبنا."

"قضية الشباب هي قضية ذات حدين، فإذا استطعنا أن نتعامل مع قضايا الشباب بفعالية وفي الوقت السليم وبرؤية مستقبلية فإننا سنستطيع أن نحول هذا الشباب إلى طاقة لبناء مستقبل أفضل في بلادنا وشعوبنا. وفي نفس الوقت، إذا لم نتمكن من ذلك، وفشلنا فيه، فهناك مشروع آخر يستقطب هؤلاء الشباب إلى مجالات أخرى من التدمير والصراع وفي مجالات أخرى من الدمار."

أما على المستوى الوطني، أشار السفير المصري إلى انعقاد مؤتمرات الشباب في مصر ومنها المؤتمر الدولي الذي عقد العام الماضي والعام الذي سبقه، مشيرا إلى أن هذا المنتدى يضم آلافا من شباب العالم وليس فقط شباب مصر والعالم العربي وأفريقيا. وأضاف أن هذه المؤتمرات توفر منصة للشباب للتحاور والتفاعل مع صناع القرار، ولقاء الرؤساء والقادة والمسؤولين الأمميين والدوليين.

وتطرق السيد إدريس إلى منتدى الشباب العربي الأفريقي الذي انعقد مؤخرا في مدينة أسوان، مشيرا إلى السعي لتبني "سياسات تهدف إلى تفعيل دور الشباب في الريادة والقيادة وفي أمور المجتمع كافة."

 

UN News/Abdelmonem Makki
نظمت كل من البعثة الدائمة للمملكة الأردنية الهاشمية في الأمم المتحدة والبعثة الدائمة لليابان في الأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي منتدى بعنوان "أجندة الشباب 2013، الابتكار وريادة الأعمال في المنطقة العربية"

 

أما على المستوى العربي، قال السفير المصري:

 "الشباب يمثلون الأغلبية في مجتمعاتنا العربية وبالتالي هناك أولوية كبرى لقضاياهم. وهذا كله يتلاقى مع أجندة دولية تهدف إلى تدعيم دور الشباب وتهدف إلى تحقيق أجندة 2030 للتنمية المستدامة، فهي خارطة طريق دولية للمستقبل لا يمكن أن تتحقق بدون أن يكون للشباب دور فاعل وحقيقي ومؤثر في قيادة الأمور والتعامل مع التحديات الماثلة في مجتمعاتنا. لذلك يمكن أن نعتبر أن المشاركة في هذه الفعاليات التي تعنى بقضايا الشباب ذات أولوية كبرى."

وتحدث السيد محمد إدريس عن مشاركة وزير الشباب المصري على رأس وفد بلاده في منتدى الشباب الثامن للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، مبينا أن "الشباب المصريين شاركوا بفعالية وقدموا رؤية وطنية وتجربة بلدهم في تدعيم وتعزيز دور الشباب وفي التفاعل مع قضايا وتحديات المجتمع." وأضاف:

"نستبشر خيرا بازدياد دور وقدرة وفعالية الشباب لأن ذلك سيقود إلى مستقبل أفضل وسيكون هذا في صالح المجتمعات في بلدنا أو منطقتنا أو قارتنا أو في صالح العالم ككل لأن العالم الآن أصبح متداخلا بشكل كبير جدا وما يحدث في منطقة ما سلبا أو إيجابا يؤثر ويتأثر بما يحدث في كافة المناطق الأخرى."

ومنذ إطلاقه للمرة الأولى عام 2012، أضحى منتدى الشباب أداة مهمة للشباب للإسهام في تحديد معالم أجندة التنمية المستدامة لعام 2030 وتحقيقها. ويوفر المنتدى منصة للقادة الشباب من جميع أنحاء العالم للدخول في حوار مع بعضهم البعض وأيضا مع الدول الأعضاء، لمناقشة موضوعات مثل تحقيق أهـداف التنمية المستدامة والتصدي لتغير المناخ وغير ذلك من القضايا الجوهرية التي تتصدر أجندة الأمم المتحدة. 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.